28/2/2012

Where am I?
One day, rare in summer, the weather was mild, the sun hidden ... 
On that day, in the Oxford English academy, were "dozens" have been neglected, so "ten" went to the court and ask the judge, it said: Where am I? They have left me and forgot me, and they changed me to "excellent" and” Well done " and "very good", where am I, Mr. Judge??? 
The judge said surprised: Is that all you have? 
"Ten" said: Yes, Mr. Judge. 
Showed signs of anger at the judge, he said: Go out, and don’t come back, after found Signs of the charge or you see red-handed. 
"Ten" went out and it seems sad disease by psychological depression, it thought the words of the judge, it said to herself: Well, I have an idea, I will have revenge, I will persuade students to ignore the study, so the teachers will change "excellent" and " Well done " and "very good" to "observed" and " insufficient " and "unacceptable." 
"ten" insisted for doing this evil plan, and the consequences were very serious, and the school become free of students ... 
A week after, has been principal of the school, "Rachael" Looking for a solution to the catastrophe, but he only thought in have a dialogue with the "ten", she went to discuss it ... but the dialogue did not work ...
The next day, she met "ten" in court. 
Rachael said: Oh "ten", how you can dare doing this heinous act?
Said "ten" with an evil laugh on its face: You brought that for yourself, give me proof proving that I am the actor.
The judge boycotted the director when he wanted to speak, and he said: it will postpone this issue until you find a guide or Conclusive evidence.
Director added quickly: could you please give me a moment? let me complete my words please - directed the Director to ten, and the effects of grief and remorse are clear on his face: Dear, forgive me, please, even if you are not guilty, but maybe I'm wrong your right.
Tears infiltrated from director`s eyes, said: my dear I promise that from now, you will be at the top echelons, and also I promise you that I will put "dozens" to Mohammad Labbad in all his exams, do you accept my sorry?
"Ten" could not hold herself from crying...
To this day, became "ten" logo of Oxford English school, and they all lived in peace forever.

  Mohammad Labbad 28-02-2012

22/2/2012

Una mama
Era un día como los demás días, pasando el tiempo con mis amigos en las calles de Madrid, me quede despierto hasta la mañana; esa noche estuvo llena de tonterías, de murmuración, y era yo el que hacia.
Recuerdo aquella noche que les hice reír demasiado, tenia un talento espectacular en imitar a los demás, me reía de uno a otro, incluso de mis amigos y conocidos, no deje a ninguna persona sin hacerle una gracia delante de mis colegas, veía algunos yéndose para escapar de mi lengua.
Aquella noche no estaba bebido, aunque puede que el humo de lo que fumaban mis amigos me haya afectado, pero solo fue un poquito.
Yo soy de la tierra, así respondía en clase si me preguntaban, yo soy una persona como las demás personas, soy muy optimista, quiero a la gente que se porta bien conmigo aunque sea por el mínimo detalle, y soy un poco tímido cuando estoy con la chica que me gusta y suelo ser indulgente con la gente que se equivoca conmigo.
Esa noche mi madre me llamo al móvil, pero no la conteste porque estaba concentrado en la gracia que hacia, cuando estaba de vuelta en el búho, vi las llamadas perdidas fueron unas 31 llamada.
Mi madre es una mujer guapa, muy agradable, le gusta navegar por internet; registrarse en foros y en redes sociales. Lo que mas me gustaba de mi madre era aquella paella que hacia, le salía muy rica; solo con ver el plato te abre mas el apetito, lo prepara muy bien, mis amigos decían que ella echaba especies mágicas.
Yo quería a mi madre pero yo pensaba que ella me quería hacer la vida difícil; lo que me hizo odiarla, pongo por caso la vez en la que saque en 6.7 en biología en un examen parcial, cuando llegue a casa y vio mi nota me castigo 3 semanas sin paga, esa fue la única vez que saque una nota así, eso me dejo pensar que mi madre de pequeña era vaga en los estudios y que ahora me hace a mi pagar su equivocación, por eso siempre cuando la preguntaba porque no trabajaba me decía: “Mi trabajo es cuidar de ti y cumplir tus deseos en el futuro”.
Siempre que escuchaba esa frase me sentía feliz, porque sabia que había alguien que se preocupaba por mi y que quería lo mejor para mi.
Por la tarde, cuando me desperté después de limpiarme la cara y desayunar, me pregunto mi madre que tal fue la noche, si acabe el trabajo y me pregunto porque había tardado, mi madre no sabia que yo la mentia;no sabia que iba de fiesta con mis amigos todos los fines de semana, pero mi madre confiaba en mi y pensaba que no la mentía y que nunca iba a perjudicar mi salud consumiendo alcohol o fumando, me quede tartamudeando y le dije que si bien, y que lo acabare la siguiente semana y que tarde porque se nos paso el tiempo muy rápido y unas explicaciones que me ocurrieron, esta vez me creo, no me hizo prometerla que le estoy contando la verdad.
Mi madre tenia un don, nose si las demás madres lo tienen, se daba cuenta si la estaba mintiendo o no, siempre que la hablaba me miraba fijamente a los ojos, y cuando terminaba de hablar me hacia repetirla las cosas varias veces para que me crea.
Mi infancia fue difícil para mi, a los diez años mis padres se devorciaron,mi padre decidió irse a trabajar a Paris con su hermano y desde allí nos mandaba parte de su salario, desde ese momento solo veía a mi padre una vez al año cuando tenia que hacer algo relacionado con su trabajo en España.
Lo que hizo especial mi decimo quinto cumpleaños fue la presencia de mi padre durante una semana, lo pase muy bien lo celebre con mis padres  y mis amigos en la bolera y en el cine y por ultimo cenamos en el McDonald, mi amiga Nerea me dio un beso inolvidable, mejor dicho me lo gane porque adivine su color preferido. En todo caso para mi iba todo perfecto hasta que me rompí el hueso de mi pie, todo sucedió muy rápido, mi padre me hizo elegir mi menú; ya se le paso la época del diverking, y cuando volví para sentarme rápidamente mi amiga Nerea movió la silla para sentarse ella porque no encontraba ningún asiento libre, y me cae dando un grito muy alto, las lagrimas estaban apunto de escapar de mis ojos pero lo evite, me escayolaron el pie y me quede un mes en casa.
Mi padre empezó a tardar en enviarnos el dinero desde que empezó la crisis, la empresa en la que trabajaba estaba de camino a la ruina, de manera que mi madre decidió buscar algún trabajo para cubrir los gastos del alquiler de la casa y de la tienda de arreglos de ropa.
El trabajo en la tienda iba muy mal, la gente ya no le importaba si se vestía la ropa del verano en el invierno, se las apañan con una chaqueta que se la visten durante todo el año. En dos palabras: ¡Íbamos muy mal!
Aquel mes no tuvimos suficiente dinero para pagar el alquiler, y el siguiente igual, hasta que se nos pasaron seis meses sin pagarlo. El cartel de alquiler de la tienda no dio resultado, por lo que obligo a mi madre cerrar la tienda, expulsar al joven que trabajaba en ella y venderla.
Con el dinero de la tienda, mi madre pago cuatro meses por adelantado, para que no se gaste el dinero.Isabel,la mejor amiga de mi madre desde primaria, venia a visitarnos todos los días por la tarde para ayudar a llamar y buscar trabajo para mi madre.
Isabel es una mujer soltera de 41 años y es de origen Marroqui,es alta con el pelo castaño, le gusta contar sus cosas a sus amigas y hablar de política, ella siempre comprara la gente con los políticos, de manera que la gente pasa de ella dándose la vuelta o mirando a otro sitio, lo que no me gustaba de ella era aquel grano que tenia en la mejilla, cuando la saludaba rocaba mi mejilla con la suya, por tanto siempre que llegaba me escondía en mi habitación hasta que se vaya.
Hay una cosa en Isabel que nunca llegue a entender en ella, siempre que salíamos con ella cruzaba a otra cera si pasaba un perro, siempre que le preguntaba a mi madre por la razón, no me contestaba haciéndose sorda; esa era su forma para decirme que me calle, una noche tuvimos una cena en casa de Isabel, me llamo la atención una foto de Isabel con un perro de la raza pitbull,de manera que me plantee una hipótesis de que su perro fue atropellado, una vez mi madre le pregunto: “Que bonita la foto, pero ¿Quién es ese perro?” aquella pregunta era la única vez en la que el silencio separa entre la pregunta y la respuesta en una conversación con mi madre, a Isabel le controlo un estado de shock; como si estuviese viendo a alguien pero con la mirada que puso parecía un ser querido, estaba apunto de llorar, lo único que pude entender de sus labio fue”dolby”,su cara se enrojeció y el grano lo vi mas grande de lo que es, me asuste demasiado por lo que me rendí en resolver ese misterio, y jamás se lo conto a mi madre.
Me olvide hablaros de Kases, mi mejor amigo, nos conocimos en el campamento que se celebro en Valencia para alumnos de primaria, me costo mucho tiempo aprender su nombre verdadero por lo que lo abrevie y le llame así, aquél campamento fue divertido gracias a Él, es muy gracioso y muy respetuoso, lo que mas me gusta de El es su consolación, me hizo creer en la cuarta dimensión, era ver el lado brillante de lo oscuro y lo bueno de lo malo.
Kases era alto, rubio y con ojos azules, es de origen Saudí pero El nació en Francia, lo que mas me hacia gracia de El cuando estábamos entre amigos y se enfadaba de mi me insultaba en Árabe, algo que nunca llegue a aprender ni una palabra porque Kases nunca quiso enseñarme, aunque entre los dos nos gastamos bromas pesadas nunca nos habíamos peleado, solo fue una vez que nos quedamos un mes sin hablarnos, fue culpa mía, me costo mucho tiempo reconocerlo, la causa de nuestra pelea fue absurda pero Kases se toma varias cosas con seriedad, intenté alejar entre El y su ex-novia cuando estábamos jugando un juego de preguntas en clase, algo que tenemos común Kases y yo era la indulgencia, lo que hizo nuestra amistad mas fuerte que todo.
Kases, Nerea y yo salíamos cada Sábado a jugar billar y pasar el tiempo en un centro comercial, mi madre me daba 10 euros de paga, pero esos tiempos se fueron cambiando hasta que llego a darme solamente 2 euros, yo comprendía lo que pasaba mi madre, el paro nos estaba afectando no solo económicamente sino también socialmente también, a veces mi madre no podía controlar su enfado cada vez que se rinde, no había nadie que le podía sacar la furia que tenia encerrada por dentro, entonces me la aguantaba yo, mi madre empezó a regañarme por cualquier cosa, las discusiones entre ella y yo se volvieron diarias, lo cual yo no podía aguantar esta situación tanto tiempo, lo que me obligo contárselo a mis dos mejores amigos.
Me hicieron sentirme mejor, pero lo único que me dejo arrepentirme de haberles contado eso fue porque Kases insistía siempre que salíamos a invitarme y pagarme todo, pasaron unas semanas y mi mirada hacia Él cambio, empecé a sentirme humilde delante de mis amigos, Kases nunca me volvió a pedir el dinero, lo único que quería es pasármelo bien y estar de buen humor cuando salimos, pero poco a poco mis reuniones con ellos se fue disminuyendo.
Mi madre estuvo en el paro durante 1 año y medio, pasaban días en los que no encontrábamos pan para comer, llego la pobreza en pedirles a los vecinos pan, pero con el paso del tiempo dejaron de abrir sus puertas si les llamábamos, nos convertimos de una familia que pagaba el alquiler mensualmente a unos pobres morosos, de tanta presión mi madre fue al medico y la recomendó tomar unas pastillas, odiaba ver a mi madre tomando medicamentos por culpa de algo que va y viene.
Mi vida cambio 360 grados, quería ver a mi madre feliz, cada noche cerraba los ojos creyendo que todo volvería a la normalidad, intenté llamar a mi padre varias veces pero nos dijo que tenia que pagar una indemnización y que no tiene dinero, intentamos pedir a nuestra gente mas cercana para que nos preste dinero y cada uno se preocupaba de si mismo, menos Isabel que fue la que nos ayudo en pagar el alquiler varias veces, y nos seguía ayudando en buscar trabajo.
El día en el que mi madre cumplía 2 años en el paro, Isabel le encontró un trabajo en una empresa de encuestas telefónicas, cuando me entere pensé que ya todo se solucionara y que todo volverá  a la normalidad, pero todo fue al contrario, la gente le colgaba el teléfono y algunos después de unos insultos, por lo que su salud sus recetas medicas se fueron incrementando.
Mi madre decidió aguantar toda aquella presión, poco a poco se fue poniendo mejor, cuando llego el momento esperado de cualquier empleado; el cobro, mi madre se enfado cuando vio que las mujeres cobraban menos que los hombres, mi madre se dirigió directamente al director,
-Buenas tardes, dijo mi madre con voz tranquila.
-Buenas tardes María, ¿Qué hay? , dijo el director mientras que pedía a la secretaria que les deje a solas.
 –Vengo para dimitir de esta empresa machista que discrimina a la mujer, esta empresa que no respeta la mujer, ni valora los sacrificios que hace a diario, dijo mi madre.
-¿Por qué? Dijo el director sorprendido
-¿Cómo piensa usted que una mujer trabaje en una empresa que la discrimina? ¿Estaría usted satisfecho si veía a la mujer que mas quiere cobrando menos que sus compañeros? Dijo mi madre críticamente.
-¿Usted va a enseñarme como tratar a mis empleados? Llevo dirigiendo esta empresa 10 años y nadie se quejo.
-Por supuesto que nadie se quejara, cada uno teme perder su puesto de trabajo, pero yo llevo 2 años en paro y no me importara si me quedo otros 2 años, dijo mi madre …. Solo le quiero decir que debe valorar a la mujer, usted no sabe quien fue la persona que le trajo a la vida, que le limpiaba la suciedad que tenia, la persona que resistía el sueño por usted, que aguantaba el hambre solo para alimentarle era ¡Una mujer! Pero parece que usted no lo reconoce, que pena que trate así a las mujeres… hay que ser ciego de mirada y de corazón para ser así, mi madre se fue porque vio que el director se quedo escuchando el eco de la ultima frase.
Mi madre salió de allí feliz y contenta, porque le hizo recordar esos favores que le hizo la mujer, favores que no se devuelven ni con una montaña de oro.
Isabel le agradeció por ser valiente y le tranquilizo que le buscara un trabajo mejor.
No paso una semana y el teléfono sonó, mi madre contesto y se sorprendió cuando le conto Isabel que el director cambio la legislación de la empresa, mi madre decidió visitarle.
- María, le iba a llamar ahora para agradecerle y pedirle perdón por ser tan egoísta e ingrato.
-Un hombre nunca puede pasar lo que pasa la mujer en su vida y la mujer tampoco puede pasar lo que pasa el hombre en su vida, cada uno tiene sus sacrificios, pero al final el objetivo de la mujer trabajadora es igual que el hombre trabajador, por lo que la igualdad debe ser algo fijo en todos los sitios.
-Cierto, el papel que juegan los dos es imprescindible para la vida económica, política y humanitaria, que le parece ser mi ayudante.
La felicidad cayó sobre mi madre…

15/5/2011

يوم النكبة الفلسطينية بمدريد-الإنتفاضة الفلسطينية الثالثة

هكذا كانت ذكرى النكبة الفلسطينية بمدريد,مظاهرة حاشدة بالفلسطينين والعرب والإسبان
الذكرى ال63 من احتلال العدوان الاسرائيلي
وقد سمي هذا اليوم,بالإنتفاضة الفلسطينية الثالثة
حيث تحرك الملايين من المطالبين بإقامة دولة فلسطينية ,ومطالبة حق العودة,من جميع أنحاء العالم
أما عن مدريد,فأترك لكم بضع الصور

25/11/2010

...وتستمر الأحداث

وتستمر الأحداث...
دبّت حرب بسيطة بين الكوريتان من جديد,تبادلا فيها إطلاق ناري على جزيرة يِيُونغ بِيُنغ,القريبة من الحدود التي أقيمت في ميثاق السلام عام 1953,والذي قُتل فيها بريئان.
وقد أعلن أن هناك حرب ستقام,وقيل أن هذه مشكلة عالمية,ينبغي على الولايات المتحدة الأمريكية والصين حلها,فقد دعما الدولاتين في ماضيهما.
ولا يخفى علينا أن عند كوريا الشمالية سلاح نووي,وهذا يجعل كوريا الشمالية متقدمة على جنوبها.
وقد نتسأل باستعجاب كيف أن البلدان يحملان اسمًا ثنائيًا متشابهان بأول اسم لهما,وتشكلان معًا زاوية منفرجة-أقدرها ب130 درجة.
هل ستستمر الخصومة بين الدولتين؟هل ستدخل الدول المتقدمة لحل هذا الصراع؟
محمد لباد 25-11-2010

17/11/2010

السلام عليكم,لعل كتبابتي قد تأخرت,ولكنني كنت أعمل على كنز,وسأتركه لكم

9/11/2010

"...ألا وشهادة الزور"

"ألا وشهادة الزور..."
إنها والله من أعظم الكبائر,يستحق صاحبها أن يلقى بالنارإنها شهادة الزور...
إنها لشهادة باطلة وافتراء,فيها إبدال للحقيقة,وضياع للحقوق,ومنها حذر الرسول صلى الله عليه وسلم,لأنها تفرق بين الناس,وتشتت الأعراض,يكثر بها الحلف الكذب,والحقد والضغينة,والخصمة والإنتقام.
جريمة عواقبها وخيمة,يقف المرء أمام القاضي أو الحاكم,بنية الإصلاح والصلاح,وبيان الحق,فيتفاجأ بأناس باعوا الآخرة بالدنيا,وغرتهم الصداقة والمال,فتظهر على المجاهر بالحق حركات غير إرادية,كاهتزازٌ بالقدم والفك,فتضعف شخصيته,ويرتبك لسانه.
تكثر شهادة الزور بين الشباب,الذين عرفول الله ورسوله,فأنساهم الله ذكر ربهم,وبمرور الوقت,نسوا فطرتهم وأصل أجدادهم.
محمد لباد 9-11-2010م

4/11/2010

مدريد من نافذة غرفتي
في يوم من الأيام,انتهيت من دراستي الشاقة,ففجاءني النعاس,ولكن صعب علي تغميض عيني,فجلست على الكرسي,وبدأت أتأمل مدريد من نافذة غرفتي:
أرى خضار الأشجار وكأنه نفطٌ خُضرٌ,وأرى صفاء السماء وروعتها,وأرى الطيور تطير يمينًا وشمالًا وكأنها تبحث عن شئ,لكنني لم أدرك ما هو.
أرى الأضواء وكأنها شموع تنوّر الطرقات,بدت لي وكأنها شمس تفصل بينها موج من الطيور.
أرى بنيانًا متعددة الأحجام وكأنه طبق فول وذلك الزيت يتمرجح بأطرافها.
غلبني النعاس,وفي صباح الغد استيقظت بجانب النافذة بعد حلم عميق.
محمد لباد 4-11-2010

30/10/2010

كيف اخترع البلاستيك؟

كيف اخترع البلاستيك؟
اختراعٌ أفاد التطور الحضاري,وقامت عليه المباني,ويدخل في معظم مجالاتنا اليومية,وحان الوقت لنتعرف عن تاريخ البلاستيك وكيف اخترع...
كان أول اختراع للبلاستيك نتيجة لمسابقة في عام 1860م,عندما قام مخترع كُرَاتُ البِليَارد "بيلان أند كوياردر" بمنح جائزة عشرة آلاف دولار لمن يقوم ببديل للمارفيل الطبيعي,وكان ضمن المشاركين المخترع الأمريكي "جون هيات" الذي قام باختراعٍ ساعد لحل مشكلة  كيميائية ومع ذلك لم يربح الجائزة,ولكنه قام بطفرةٍ لبدء صناعة البلاستيك.
وبعد تسعةَ وأربعينَ عامًا,لم يتأخر المخترع الأمريكي "ليو هندريك" بصناعة أول قطعة بلاستيك في العالم,وقد دخل البلاستيك حينها في كثير من المجالات.
لماذا يدخل البلاستيك في صناعة علب المشروبات بدلاً من غيره؟
خصائص البلاستيك المميزة جعلته يدخل في صناعة علب المشروبات,ومن خصائصه:
1.سهولة صناعته,ودنو سعره.
2.كثافته قليلة.
3.لا يسمح بمرور الرطوبة أو السوائل.
4.عازل جيد للكهرباء,وللصوت,وعازل لا بأس به للحرارة.
5.مقاوم للتآكل.
هل تعتقد أن البلاستيك سيبقى عاملاً رئيسيًا في الصناعة؟
أنتظر تعليقاتكم مع ودي وتقديري
محمد لباد 30-10-2010

26/10/2010

الهاتف المحمول

الهاتف المحمول
إنه مستطيل حديدي,يُحمل في الجيب,قامت شركات في بيعه وتسويقه,عُرفت أهميته خلال الحرب العالمية الثانية,وبدأت تطويراته منذ عام م1980,وقد كان بداية الهاتف المحمول عبارة عن جهاز ضخم ثقيل,لا تحمله إلا السيارة,ولم يكن متوفرًا إلا لذوي المناصب والشأن,له عدة أسماء وأشهرها:الجوال,الموبايل,الهاتف المحمول,الهاتف النقال.
لم يكن أحدًا يفكر أنه في يوم ما سيمكنك التحدث مع من تشاء دون أن تحرك ساكنًا,لقد كان عبارة عن خيال غريب.
كيف يصل الكلام عن طريق الجوال؟
لا تجد شخصًا سواء كان كبيرًا أم صغيرًا إلا وجواله بيده,ولكن إن سألته عن عمل الجوال لا يدري ولا يهتم,وللجوال استخدامات كثيرة جدًا,فبعضهم يستخدمونه للإتصالات,وبعضهم في التصوير,وبعضهم في سماع القرآن أو الموسيقى,وقليل منهم في ضبط المواعيد,ولا عجبًا في تلك الإستخدامات الخيالية,فما زال الهاتف المحمول في قيد التحديث.
ويعتبر جوالات الجيل الثالث من أفضل الهواتف المحمولة,ونحن على قيد استقبال جوالات الجيل الرابع,والذي له خاصية مشاهدة التلفاز بجودة جدًا عالية.
كثيرٌ من الأعمال تعتمد على الإتصالات,وربما عطل بسيط قد يسبب خسارة الملايين من الدولارات.
ما جوالك المفضل؟ما المجالات التي تستخدم فيها الجوال بحياتك اليومية؟
محمد لباد 26-10-2010

23/10/2010


المكتبة
 قرآن وتوحيد,فقه وتفسير,مجلدات ودواوين,روايات وأساطير,قصص ومواضيع,جغرافيا وتاريخ,لغات وثقافات,علوم وحواسب,مجالَّات وجرائد,أخبار ورياضة...
كل ما تشتهيه نفسك من معلومات متوفرة في المكتبة,لطالما كانت كذلك,كمكتبة بيت الحكمة ببغداد,مكتبة سيف الدولة بالشام,ومكتبة قرطبة في الأندلس.
والمكتبة تعريفًا هي:مؤسسة ثقافية تربوية تهدف إلى جمع مصادر المعلومات وتنميتها واسترجاعها وتقديمها للمستفيدين.
في وقتنا الحاضر,تتوفر المكتبات في جميع الأحياء,ولكن أغلب الشباب العربي لا يهتمون بها,وذلك لا يخلو من هذان الأمران إما بسوء المكتبة أو بإهمالٍ من ذلك الشاب.
هل تستغل هذه النعمة؟أم تسوء استخدامها؟
أنتظر تعليقاتكم مع ودّي وتقديري
محمد لباد 23-10-2010

21/10/2010

خواطر شاب
أتمنى أن أصبح معلمًا,لأنني في الثلاثين من عمري,سأعلم أجيالًا وأجيال,وسأدخل نظامًا مسليًا بالدراسة.
أتمنى أن أصبح طبيبًا,لإنقاذ حياة الآخرين,ونيل دعاءهم,ورضى الله عز وجل.
أتمنى أن أصبح قارئًا للقرآن,متقنًا لحروفه وحدوده,لتعليم الشباب والأطفال كتاب الله,فأكسب بكل حرف عشرة حسنات.
أتمنى أن أصبح محاميًا,لنصرة المظلومين,ولفك العدوان الإسرائيلي عن فلسطين بكلماتي.
أتمنى أن أصبح مخترعًا,مثل "مهند أبو دية" وأمثاله,وأتعدى الأرقام القياسية باختراعاتي,وأسجلها في كتاب غينيس العالمي.”GuinnessWorldRecords”
أتمنى أن أصبح داعيًا,داعيًا لدين الله,لأوضح دين الإسلام للغرب الضالين,وللشمال الملحدين.
أتمنى أن أصبح مهندسًا,لتشييد البناء,ورفع طبوق البيوت.
أتمنى أن أصبح ضابطًا,لخدمة وطني الإسلامي,ورفع راية الدين,وتحرير فلسطين.
أتمنى أن أصبح شرطيًا,لإجتناب الرشوة,وخدمة البلاد,ولطالما كانت أمي بلدتي.
أتمنى أن أصبح كاتبًا,بل وشاعرًا,لتأليف الكتب والدواوين,وتشجيع الشباب للقراءة والكتابة.
ماذا أتمنى؟!ماذا تتمنى؟!
متى سنحقق قول:لطالما كنت تفتخر بالإسلام,فمتى سيفتخر الإسلام بك؟
فكِّر بمستقبلك قبل فوات الأوان.
محمد لباد 21-10-2010

20/10/2010

رسالة إلى أعز أصدقائي مازن العتيبي
صديقي العزيز مازن,أحييك بتحية الإسلام,فالسلام عليكم ورحمة الله وبركاته,أما بعد...
مرّت أيام وشهور على فراقنا,وما زلتُ أذكرك بالخير,فما زال اشتياقي لك كبير,وحبي لك شديد,أأتذكر أيامنا الخوالي؟عند حديقتي بيتي؟!
لا أدري كيف مرّت هذه السنة!كانت مليئة بالمغامرات والإبتسامات...
صديقيَ الودود,لقد تركت بي أثراواضحًا في معاملتك الحسنة,علمتني الإحسان,والصدق,والرد الجميل.
لقد كانت مشاركتك في مسرحية "حنين" مميزةً جدًا,وجودك بها قد نوّر المسرح,واستئناسك معنا أمتعنا جدًا,ليتنا تسامرنا الشاي مدةً أطول...
حتى ولو طالت المسافات,فالصداقة ما زالت نابضة في جسدي,أرجو من الله عز وجل أن يجمعنا سوية في جنته,مكرمين مخلدين فيها,والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
محمد لباد 20-10-2010

14/10/2010

من هو أقوى رجل بالعالم؟
السيد محمد أحمد عبد الله,يسمى بالرجل الأخضر,مصري الأصل,له قوة عجيبة جدا,قوته تعادل حوالي مئتان وستون حصان,وثلاثون ألف رجل,وهو لا ينام الليل.
تزوج ثمانية وعشرون مرة,وأنجب خمسة وثلاثون ابنًا وابنة,يجامع زوجاته خمسة عشرة مرة باليوم.
وهو-ولله الحمد-يستخدم قواه بطاعة الله عز وجل.
من هو أقوى رجل بالعالم؟
أنتظر تعليقانكم
محمد لباد-14-10-2010

قصة علي بن الجهم مع المتوكل
كان الخليفة العباسي المتوكل(بالله),يستمع إلى شعر الشعراء كعادته,فقدم علي بن الجهم وهو من البدو,وأنشد:
أنت كالكلب في حفاظك للود,وكالتيس في قِراع الخطوب
أنت كالدلو , لا عدمناك دلواً من كبار الدلا كثير الذنوب
ففهم المتوكل مقصده,فأثابه بدار على شاطئ دجلة,فتعرف على الناس وحضارتهم.
وبعد ستة أشهر,استدعاه الخليفة لينشد له,فأنشد:
عيون المها بين الرصافة والجسر جلبن الهوى من حيث أدري ولا أدري
فقال المتوكل : لقد خشيت عليه أن يذوب رقة ولطافة.
محمد لباد 14-10-2010

12/10/2010


حديث يجول بإسبانيا
تمرُّ شهور والبطالة تعمر أوروبا,وسوف أخص حديثي عن المدينة التي أعيش بها وهي مدريد:
يقدر عدد العاطلين عن العمل حوالي مليوني شخص ينتشرون في أرجاء مدريد,ولا يجدر بي النسيان أن سكان إسبانيا حوالي 45 مليون نسمة.
يوجد كل يوم المئات من العاطلين,إما بسبب إفلاس شركةٍ,أو نقص في الراتب...
يقول العلماء أن سبب هذه الأزمة الربا في البنوك,ويقول المفكرون أن سبب هذه المصيبة زيادة سكان العالم,ويقول الضالون أنه حساب دنيوي,ويقول المهندسون عدم توفر مسكن للعيش,ويقول المؤرخون أنه تاريخ يعود...
تعتبر الأزمة التي تصيب العالم حديث الإسبان كل يوم,وتسمى أزمة باللغة الإسبانية ب"crisis",وهي كلمة قوية في النطق لوجود حرفين ساكنين متتاليين في أول الكلمة.
ما سبب هذه الأزمة؟وكيف سنتخلص منها؟
لقد عمّا الإضراب بجميع أنحاء مدريد,وقل دخل الأعمال والموظفين,فالناس حتى ولو كانت أسنانهم تؤلمهم مثلًا,لا يأتون الطبيب...وذلك بسبب تلك أزمة.
محمد لباد 12-10-2010

10/10/2010

أين أنا؟؟!
في يوم من الأيام النادرة في الصيف,كان الجو معتدلا,والشمس مخفيه...
في ذلك اليوم,في المدرسة العربية السعودية بمدريد,كانت "العشرات" قد أهملت,فذهبت "العشرة" عند القاضي مطَالِبَةً,فقالت:أين أنا؟! لقد تركوني وضيعوني,واستبدلوني ب"الممتاز" و"الأحسنت" و"الجيد جدًا",أين أنا يا حضرة القاضي؟؟؟
فقال القاضي مستغربًا:أهذا كل ما لديك؟
قالت "العشرة":نعم يا حضرة القاضي.
ظهرت علامات الغضب على القاضي,فقال:اغربي عن وجهي ولا ترجعي إلا بعد البحث عن دلائل الاتهام أو بتهمة الجرم المشهود.
فذهبت "العشرة" حزينةً يبدو عليها الإصابة بمرض الإكتئاب النفسي,ففكرت بقول القاضي,فقالت في نفسها:حسنٌ,عندي فكرة,ستندمون على ذلك,سأوسوس طلاب المدرسة كي يهملوا الدراسة,فيستبدلون "الممتاز" و"الأحسنت" و"الجيد جدا" ب"لوحظ" و"ابحث عن الجواب" و"مقبول".
أصرّت "العشرة" بقيامها لهذه الخطة الشريرة,وكانت العواقب وخيمةً جدًا,وأصبحت المدرسة خاليةً من الطلاب...
مرّ أسبوع وأسبوعان وثلاث,وقد كان مدير المدرسة "راكان" يبحث عن حلٍ لتلك المصيبة,فلم يجد سوى الحوار مع "العشرة",فانطلق ليبحث عنها...ولكن الحوار لم يجدي نفعًا...
وفي اليوم التالي,اجتمع المدير و"العشرة" في المحكمة.
قال المدير:أيتها "العشرة",كيف تجرئين على تلك الفعلة الشنيعة؟
أردفت "العشرة" وتلك الضحكة الشريرة على وجهها:أنت من جلبته لنفسك,أعطيني دليلًا على أنني أنا الفاعلة.
قاطع القاضي كلام المدير حينما أراد الكلام,وقال:سوف نؤجل هذه القضية حتى تجد دليلًا أو بالجرم المشهود.
أضاف المدير سريعًا:لحظة أيها القاضي,دعني أُكمل كلامي من فضلك-توجه المدير إلى العشرة,وآثار الحزن والندم واضحةٌ على وجهه:حبيبتي,سامحني,اعذريني,أرجوك,حتى ولو لم تكون أنتي,ولكن ربما كنت مخطئا بحقك.
تسلل الدمع من عيون المدير,وقال:عزيزتي,أعدك بأنك من الآن وصاعدا سأضعك في أعلى المراتب قدرًا,وأعدك أيضا بأن أضع لمحمد لباد عشرةً في كل مواضيعه,هل تتقبلين أسفي؟
لم تستطع العشرة إمساك نفسها من البكاء...
وحتى يومنا هذا,أصبحت العشرة شعار المدرسة السعودية بمدريد,وعاشوا جميعا بسلام إلى الأبد.
محمد لباد 10-10-2010

 

6/10/2010

برٌ وتقوى وإيمان...تتحقق الأحلام
علي شاب مسلم,عربي الجنسية,أسود الشعر,كثيف الحاجبين,لديه ندبة صغيرة في خذه الأيسر بسبب حادث بسيط في المدرسة,عمره 23 سنة,انتقل إلى لندن لسبب ظروف البطالة منذ شهرين,وهو الآن يعيش بشقة مستأجرة,يعمل عملاً خفيفًا يسدد له كلفة عيشه وسكنه,وليس لديه أوراق الإقامة.
إيزابيلا فلوريس:إمرأة كاثوليكية إسبانية الأصل والمنشأة,انتقلت إلى لندن لسهولة الحياة,ولزيادة الكلفة بمدريد,عمرها 43 سنة,وهي مطلقة,لها طفل من زوجها السابق,شكلها بشع,فهي بالنسبة لصديقاتها عجوزة حمقاء,بُنّية العينين,سوداء الشعر,تبدو تجاعيد الكبَر بوجهها,وهي خطيبة(عشيقة) علي,بدأت علاقتهما الغير الشرعية منذ شهر ونصف,تسكُنُ على بُعد شارعين من منزل علي,وكان هدف علي من هذه العلاقة الحصول على أوراق الإقامة.
في صباح يوم الأحد,استيقظ علي من نومه,والنعاس يجذبه لفراشه...
كان البرد قارسًا جدًا,والثلج يلبس المدينة بأكملها...
انزعج علي من قطرة ماء تسللت على وجهه,بعد أن أفاق من حلم زفافه بشابة جميلة...
لم يستطع علي النوم مرة ثانية,بسبب الصواعق المُرتجّة,ففكر علي بمكالمة خطيبته,ولكن ما زال الوقت مبكرًا جدًا,فآوى إلى فراشه بعد أن جفت بقعة الماء,وذاكرته تخطط بجدول أعماله في يوم عطلته(السبت والأحد يوما الإجازة بأوروبا).
وفي وقت الضحى,بعد إعتدال الجو,أفاق علي من شبه نعاسه وأسرع بالإتّيان بهاتفه المحمول ليرسل رسالة نصية لعشيقته من أجل إصطحابها,بغير عادته...
شعر علي بالضيق,فليست من عادة إيزابيلا عدم الرد لرسائله...
انطلق علي ليرى آثار تلك الليلة الممطرة,وفي طريقه فكّر بالمرور على بين عشيقته للإطمئنان عليها...
فبينما هو يسير,سمع نداءً خفيًا يأمره بالتركيز,إذ أبصر إيزابيلا وطفلها يخرجان من سيارة لامبورجيني من طراز 2008...
لم يدرك علي ما عليه القيام به,فهو ما زال شاب بالثالثة والعشرين من عمره,فهذه تجربة جديدة عليه...فعاد إلي بيته من غير حول ولا قوة...
جلس علي في شقته وعقله مشغول بالتفكير,فقطعت ساعة الفجر تفكيره بالرنين لصلاة الظهر,وقد كانت هذه الساعة آخر هدية من والده قبل وفاته...
بعد أن انتهى من صلاته,دعا ربّه أن يرزقه الزوجة والذرية الصالحة,والرزق الحلال الواسع...ومكث عطلة نهاية الأسبوع في شقته...
بعد مرور أسبوع من العمل والشقاء,وعدم الرد على مكالمات إيزابيلا,فهي لم تزره منذ تلك اللحظة,فعلم أنها مع ذلك الرجل غريب الأأطوار...وهذا ما خاف عليه منذ بداية علاقتهما...
بعد ثلاثة أسابيع,لم يرَ علي وجه إيزابيلا,فنسيها,وما زالت مشكلة الأوراق تشغل بال علي,فدعا ربه التيسير...
كان علي منذ بضعة أيام قد بدأ بالمحافظة على الصلاة في المسجد,وذلك بعد أن انتهى مشروع الترميم,ويبعد ذلك المسجد حوالي خمس مئة متر من بيته,وكان قد زاد عليٌ عمله الليلي.
بعد مرور الأيام والأسابيع,اهتم علي بتعليم اللغة الإنكليزية,فبدأ بمصادقة العرب والفرنسيين المسلمين في ذلك المسجد...بل وبحضور الدروس والمحاضرات...
بعد مضي ستة أشهر من غربته وبعد ثلاثة أشهر من استقامته ومدوامته على الصلاة جماعةً,طرحت له أمّه المقيمة في سوريا مع أخوان عليٍ بالزواج...
وبعد شهرين من فكرة الزواج..كان علي قد نسي ذلك...وما عادت أمه تذكِّرُهُ بالزّواج...وفي يوم من الأيام...سمع علي أن لدى إمام المسجد بنتًا في التاسعة والعشرين من عمرها...وهي في عمر الزّواج...ومشكلة أوراق الإقامة الشرعية تشغل فكرهُ.
مضت سنة وهو في بلاد الغربة,تعلم علي اللغة الفرنسية,وبعد توفر المال لديه,اشترى شقة...فكر علي بالتقدم لابنة الإمام,ولكنه أراد رؤيتها أولا...
وبعد عدة أيام,بعد أن انتهى إمام المسجد من درس صلاة العشاء,لحق عليٌ إمام المسجدِ إلى بيته متخفيًا...
وفي يوم السبت...انطلق علي إلى بيت الإمام,فانتظر طويلاً...خرجت ريم من بيتها مع صديقاتها العربيات الفرنسيات...فذُهلَ بجمال ريم...
وفي اليوم التالي...لم تفارق ريم مخيلة علي...وحضر علي درس الإمام,وقد كان عنوان درس تلك الليلة (يا معشر الشباب),فسمع علي قول الرّسول-صلى الله عليه وسلم-:(يا معشر الشباب من استطاع منكم الباءة فاليتزوج).
بعد أن انتهت المحاضرة,انطلق علي إلى بيته فرحا...فاتصل بأمه...وأخبرها بأنه ذُهلَ من جمال ريم وأخلاقها العالية...
مرّ أسبوع...وسافرت أم نزارٍ إلى إنجلترا مع نزار وعائلته...لطلب يد تلك الشابة اليافعة الجميلة...وترضّت أم نزار ابنها بعد أن شاهدت بعينيها تحسن وضع علي ماديًا...ولا سيما بعد إتقانه الإنجليزية...ودعت له أمّه بأن يجعل ريم من نصيبه,وأن يرزقه الله الذرية الصالحة,وبأن يحصل على إقامة شرعية بإنجلترا.
تجهّز علي وعائلته لطلب ابنة الإمام...وعندما وصلوا...رحبّ بهم الإمام...وطرحوا الموضوع...بعد أسئلة وأخذ وافق الإمام على زواج علي من البنت...
ومضت مدة قصيرة...جهّز فيها علي بيت الزوجية وأثَّثها,وعُقد القرآن,وتم الزفاف,وعاشا في سعادة ورغد من العيش...برٌ وتقوى وإيمان...وتحققت الأحلام...ورُزقوا بأبناءٍ صالحين.

محمد لباد 5-10-2010م